(عن ثلاثية (التعليم، العمل، الزواج


من غير المنطقي أن نتحدث عن تيسير الزواج ونطالب بتخفيف أعبائه المادية وإلغاء قيوده العملية من غير الالتفات إلى منظومة مرتبطة به اجتماعيًا وفكريًا وهي منظومة التربية والتعليم. فمن الطبيعي جدًا أن يتأخر الزواج إذا وجدنا أن التربية متأخرة والتعليم متأخر والعمل متأخر أيضًا. فقبل الحديث عن تيسير الزواج يجب أن نتحدث قليلا عن عملية التربية والتعليم:إن التعليم في مجتمعنا والذي يعتبر شرطًا أساسيًا لكلا عنصري المنظومة “العمل والزواج” يأخذ من عمر الإنسان المتوسط قرابة الثلث أو ربما أكثر، إذا افترضنا أن أعمار الأمة كما ورد إلينا بين الستين والسبعين. ما يعني أن ثلث عمرنا يضيع ونحن ما نزال نتعلم، ونكمله إلى النصف تقريبًا ونحن نعمل أو نبحث عن عمل. كل هذه الفترة ونحن لا يحق لنا أن نفكر في الزواج أو نعرف شيئًا عن هذه العلاقة المجهولة، ناهيك عن العمل وأثاره السلبية المصنوعة في عقولنا في هذه الفترة، فالحديث عن هذه الأمور مازال مبكرًا ولم نؤهل له بعد!!! Continue reading “(عن ثلاثية (التعليم، العمل، الزواج”

الحفظ لا يجعل منك عبقريًا


brain-605603_960_720

أُلهمت عنوان التدوينه من احدى فصول كتاب قرأته مؤخرًا “أنت تربي نفسك”.

كنت ولا زلت أعاني من سوء حفظي لآيات القران الكريم رغم تكرار الختمات والمراجعات، وكانت لدي مشكلة في عدم قدرتي على ربط الآيات بعضها ببعض. وكانت منهجية التعليم في المسجد تهدف إلى التركيز على اتقان الحفظ فقط من خلال تكرار الحفظ والمراجعة. وهكذا جرى التنافس بيننا في مسابقات عدة على كثرة مرات الحفظ وكميته.

لكنني بعد مدة من ذلك مللت كثيرًا وتعبت من ضعف مهارتي بالحفظ وهجرت القران طويلًا، حتى شعرت أنني لم أحفظ يومًا وانقلبت حياتي كالذي قال الله فيهم ” ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكًا” الضنك هو ما شعرت به وما كانت حياتي عليه. ويراودني شعور يوميًا أن أمزق كل شهادتي وامتيازاتي في الحفظ التي بت أظن أنها لم تقدم لي شيئًا سوى اسمها واشارة بالبنان أنني من حفظة كتابه الكريم.

Continue reading “الحفظ لا يجعل منك عبقريًا”