المَلكة الفِقهية


إذا ظننت أن كل من تخرج من كلية الطب أصبح طبيباً حقاً، أو من قسم الفيزياء أصبح عالماً فذًا، أو يجول بك الظن فتظن أن كل من تخرج من كلية الشريعة الإسلامية أصبح فقهيًا يٌعتد بقوله، وتغدو له فتوى.فإنك بهذا الظن يا صاحبي مخطئًا، ويؤسفني أن أقول لك يا للساذجة !

Continue reading “المَلكة الفِقهية”

Advertisements

عقل ظاهري


في أي كتاب فقهٍ تقرأ_أي نوع منها _ فإنك و بلا شك ستجد أعلام أربعة، متوجين على أي موضوع منه أجرى الله الحق على ألسنتهم بما علموا وفقهوا، وقد تجد أسماء أعلام أخر، فهموا وعقلوا الحق، منهم العلماء ومنهم الفقهاء كل حسب علمه واجتهاده يظهر.

ومن بين هؤلاء الأعلام، أعلام مذهب الظاهرية، ابن حزم وغيره، قد يلفت انتباهك طريقة تفكيرهم في استنباطهم للأحكام، حيث أنهم كانوا يعتمدون في اجتهاداتهم على النصوص فقط، ويعتبرونها هي المصدر الوحيد للتشريع إضافة للإجماع، فلم يؤمنوا بالرأي، وأنكروا القياس – وإن كان جائزًا عقلاً عندهم – ولا بباقي المصادر التشريعية الأخرى. كانوا يعتبرون بما يأتي به ظاهر النص، والمفهوم الموافق له ذلك نهجهم في جميع اجتهاداتهم واستنباطاتهم لذلك عندما تقرأ عنهم ستجدهم مختلفين عن مذاهب الفقهاء الأربعة، ولذلك قال فيهم بعض الفقهاء:. “إنهم ليسوا بفقهاء، وإنما علماء”

Continue reading “عقل ظاهري”